:: رابطة الاقصر | بوابات الاقصر | الاقصر الآن ::
 
 
 

2011/08/21

الأقصر الى أين
 
الأقــــــــصر الى أين؟ حالة من عدم وضوح الرؤية ومستقبل غامض نشعر به تجاه هذه المدينة العريقة بعد كل ماعانت منه خلال الفترة الماضية من تخبط فى القرارات واهدار للمال العام . مشروعات ظاهرها فيه الرحمة و باطنها من قبله العذاب. ولعل اهمها هو مشروع احياء طريق الكباش الذى هو فى حد ذاته مشروع حضارى له ايجابياته على مستقبل السياحة فى المدينة لكنه للاسف تحول الى ساتر لكثير من اعمال بيع الأراضى والسمسرة واهدار المال العام . كثير من المخالفات تمت باسم هذا المشروع بعضها قد تم فتح ملفاته والبعض الاخر تاه فى زحام الفساد الذى كنا لا نعرف له نهاية. لم يتم فتح ملفات كثيرة كقضية التعويضات التى كانت تقدم للمتضررين بطريقة تتدخل فيها المحسوبية والانتهازيه والرشاوى . هذا غير عدم الاحساس بالبشر والبعد الانسانى . البشر من يحمون تراثهم. من يعيشون فى تركيبة اجتماعيه هى جزء من مكونات الثقافة والحضارة. لقد اصبحت الكرنك أشهر قرية فى التاريخ مجرد مسخ وعائلات مشرده هنا وهناك .فقط حفنة اموال تم تكميم الأفواه بها دون وجود بديل مناسب يراعى البعد الاجتماعى الذى يغلف هذه القرى والنجوع من مئات السنين . والأدهى والأمر ان النظام السابق كان يتعامل بطريقة اخطف واجرى يهدم البيوت ويقدم التعويضات المادية ويمنع الناس فى نفس الوقت من استخراج تراخيص البناء مما ادى الى كثير من المخالفات واهدار الأرض الزراعية وتقليل الرقعة السكنية التى يعيش عليها البشر . وهذا أدى الى تداعيات اكثر خطورة وهى الارتفاع الجنونى فى اسعار الأراضى وايجارات الشقق فى الأقصر . وعلى حد علمى لم تضار محافظه مثلما اضير اهل الأقصر. وها هى المدينة ترقص على السلالم. تخرج احشاؤها فى الشوارع على الملأ. المسئولون يصرحون بضرورة اتمام طريق الكباش ومشروع كورنيش النيل وهم على دراية كاملة باستحالة هذا العمل ماديا ولجتماعياً . فاعتقد انه بعد يناير من المستحيل استكمال هدم الكنائس والجوامع والمنازل التى تقف صامده امام هذا الغزو الأعمى. ولكن يجب أن يكون هناك حل يحفظ لهذه المدينة عراقتها وكرامتها ومقدرات اهلها الذين عانوا كثيرا من نظام خائب فاشل متعجرف والتى لن يحميها ولن يحمي تاريخها سواهم

التعلقيات

يجب تسجيل الدخول أولا حتي تتمكن من التعليق

تسجيل دخول || للتسجيل اضغط هنا

العودة الى البوابة