:: رابطة الاقصر | بوابات الاقصر | الاقصر الآن ::
 
 
 

2011/08/04

إفطارهم عمل
 
 

إفطارهم عمل

 

أفطر معهم - نرمين نجدى ومنى بدوى أسماء رسلان

 

فى شهر رمضان الكريم من كل عام نصوم ثم نفطر فى بيوتنا مع أسرنا ولكن هناك إناس يفطروا خارج منازلهم  بسبب ظروف العمل التى تحتم عليهم الحرمان من ذويهم ليكونوا مستعدين لخدمتنا فى اى لحظه ومنهم :-

 

إفطار فى القطار

 

 عم عمر السيد عبد الرحمن  سائق قطار من محافظة سوهاج ألتقيته فى الأٌقصر ، عمر يبدأ يومه فى رمضان بالخروج من منزله قبل ميعاد القطار بحوالى ساعة لفحص القطار  الجرار ،الزيت ،المية ، السولا ويعد نفسه للرحلة المقررة له .

 

 خلال شهر رمضان الكريم لا يستطيع عمر ان يتناول افطار رمضان  وهو سائق لانه لا يستطيع التركيز فى السواقه ، علاوة على ذلك فهيئة السكة الحديد لا تعطيه وجبه بل تكتفى ببدل 100 جنيه فى أخر شهر رمضان ، زوجة عمر تقوم بإعداد  طعام الإفطار له وبعد أن يصل القطار لوجهته ، ياخد راحة لمدة ساعة لياكل ما جلبه من طعام.

 

 أما عن وجبه السحور فهو ياكلها بعد منتصف الليل عندما ينهى عمله وفى بعض الاحيان ياكلها فى القطار إذا كان يعمل، وقال ان عربة السواقة متعبة جدا وغير مريحة ،علاوة على حرارة الشمس التى قد تسبب لى الاعياء .

 

أيمن صلاح أخصائى أسعاف بالأقصر

 

 

أيمن أنقذ 15 مصاب فى وقت الأفطار

 

 أيمن صلاح الدين أخصائى أسعاف وطوارىء على سيارة أسعاف بنقطة أسعاف شرق الأقصر ، وتبدأ مواعيد عمله فى شهر رمضان من التاسعه صباحاً وحتى التاسعه مساءاً أو بالعكس بشكل يومى بمعنى أنه- يوم يفطر ويوم يتسحر فى عمله- ، ولا يأخذ من عمله بدل إفطار فتقوم والدته بإحضار الوجبات له ولأصدقائه المشاركين له فى نفس الدوريه ، يقول أيمن هذا ثالث رمضان لى فى مهنتى هذه وأستمتع كثيرا بالعمل فى الشهر الفضيل ومن أصعب المواقف التى مريت بها فى شهر رمضان الماضى وهو حادث رفاف لعروسين قبطيين وقت الأفطار فى طريق قرية البغدادى وكان كل همنا أنا والسائق زميلى  أن  ننقذ 15 مصاب كانوا  بين الحياه والموت وأسعفناهم وقمنا بنقلهم للمستشفى وأستمرينا حتى الساعه 11 مساءا وتناولنا الأفطار فى هذا التوقيت ، ودائما قبل وقت الإفطار ما يسرع الشباب بالموتسكيلات فيحدث زحام  فى شوارع الأٌقصر وتكثر الحوادث المروريه وقت الأفطار فنسعفهم وننقلهم للمستشفيات بشكل سريع.

 

ويناشد أيمن أهالى الأقصر أن يطلبوا الأٍسعاف فى حالات الضرورة القصوى لانه فى كثير من الأحيان يتلقى اتصالات قبيل أذان الفجر ويقول له المريض انه يشعر بصداع أو أن أسنانه تؤلمه ، ولكن أصعب ما فى الموضوع هو أن أهالى المرضى ليس لديهم أى ثقافه صحيه بالمرة فغيبوبات السكر التى تصيب المرضى يكون علاجها أن يأكل المريض أى شىء حلو .

 

الشيخ محمود مقيم الشعائر يفطر مع المصليين

 

 يقول الشيخ محمود أحمد يوسف - مقيم شعائر بمسجد أبو عياد – أن شهر رمضان له خصوصية تميزه عن غيره من أشهر العام، وأن الاستعداد لهذا الشهر الكريم يبدأ قبله بفترة حيث نراجع ما نحفظه من كتاب الله ، وقيام الليل بجزء من القرآن الكريم يوميا للاستعداد لصلاة التراويح.

 

وعن يومي في رمضان كمقيم شعائر أكون متواجدا في المسجد بشكل متواصل بدءا من صلاة الظهر و حتى صلاة المغرب ،  حيث أن الدرس اليومي يتغير موعده ليصبح عقب صلاة العصر مباشرة ولمدة ساعة في رمضان، إلي أن يأتي موعد آذان المغرب ، وأقوم برفع الآذان وأفطرفي المسجد علي التمروالماء والمشروبات المختلفة التي يقوم بتوزيعها المصلين ويتسابق الجميع لكسب ثواب "إفطار صائم" وبعد إقامة شعيرة المغرب والدعاء للمسلمين ، أتوجه إلي منزلي للإفطار الثانى  مع أهلي ، وأعود سريعا للمسجد لصلاة العشاء والتراويح.

 

  وعن رمضان هذا العام فإن مسجد أبو عياد شهد ولأول مرة إقامة صلاة التهجد ، وستقام أيضا ككل عام "مائدة الرحمن" .  وعن الدرس اليومي فلنا حرية الاختيار لموضوعات الدروس التي ستتنوع حول الصوم والدروس المستفادة منه، وكيفية تحقيق أقصي استفادة من هذا الشهر الكريم لنكون عتقاء الرحمن في نهاية الشهر الكريم، والدعوة غير مرتبطة فقط بموعد الدرس ولكنا نقوم بالدعوة والعظة بعد كل صلاة مفروضة ، وبين ركعات التراويح والتهجد.

 

الشرطه تطمئن على أفطار العساكر والمجندين فى رمضان

 

وعلى مسئولة العميد حسنى حسين مفتش مباحث شرطة السياحه والآثار بجنوب الصعيد الذى يقول القوات فى رمضان متواجده بنفس الكثافه التى عليها قبل الشهر الكريم ولا فرق بين إفطار وسحور ، الأفطاريكون فاخر ويأتى للمجندين من فندق الشرطه وكل ضابط يشرف بنفسه على وصول الوجبه للإدارة أو القسم التابع له وكذا أفراد الأمن فى المنشأت السياحيه والمناطق الآثريه ، وحتى العاملين فى العائمات فبل الأبحار تصل اليهم وجبتهم .

 

ويكون أول يوم مقدس فجميع القيادات من مدير الأمن لأصغر ضابط متواجدين فى الشارع لقياس الرأى بالنسبه للوجبات ومدى رضائهم عنها فهذا أمر مهم وترفع به تقارير للجهات الرقابيه ، ويكون المرو أثناء وجبتى الأفطار والسحور وفى كثير من الأحيان يتم الأستجابه للآرائهم مباشره فى اليوم الثانى من رمضان ونقوم بتغير اكلات معينه ونراقب ثانى وثالث يوم أيضاً ، ثم نبدأ فى المرور على دوريات خلال الشهر .

 

وكذا نقوم بقياس الأداء الوظيفى للمجندين قبل الأفطار وقبل السحور لمعرفة المتغيرات الطارئه والشكاوى لتلافيها فى المرات ال قادمه.

التعلقيات

يجب تسجيل الدخول أولا حتي تتمكن من التعليق

تسجيل دخول || للتسجيل اضغط هنا

العودة الى البوابة