:: رابطة الاقصر | بوابات الاقصر | الاقصر الآن ::
 
 
 

2011/08/03

فن الثورة أم... ثورة الفن فى الأٌقصر
 

  فن الثوره أم ثورة الفن  ؟

نظرة خاصه على مشروعات تخرج دفعة فنون جميله الأٌقصر 2011

شاركتكم النظرة – نرمين نجدى

أحنا مش بنعمل مشروع تخرج ، أحنا مش متحمسين  .... بهذه الكلمات البسيطه التى بثها المعيد الثورجى عمار أبو بكر فى روح طلبته خريجو قسم تصوير دفعة 2011 بكلية الفنون الجميله بالأقصر والتى بدأها بفكرة طلت فى رأسه ثم ترجمها للفن الجرافيتى أو الفن الزائل ، كما يطلق عليه البعض ، على جدران الكليه  متحدياً بذلك 5 مدرسين بالقسم  يتهموه فى شكوى صريحه قدموها للعميد يطالبوه  باتخاذ اللازم لان عمار يشوه الحوائط ، ويتعدى بألوان وكتابات يصعب إزالتها مما سيفتح المجال فى المستقبل للقيام بمثل هذه الأعمال دون تنسيق أو دراسة للتجميل من خلال إدارة الكليه وما يتناسب مع الذوق العام  ومع كونه لا يتناسب مع قدوه للطلاب .

وهنا يقول عمار أزدادت المعركة شراسه بالنسبه لى وغيرت

 

الكلمات التى حمست طلبة قسم تصوير

 وجهة نظر طلبتى من مجرد مشروعات عاديه لمشروعات ثوريه فالثورة كانت حلم ينتظره الجميع  ، ولابد وأن تكون مشروعات التخرج لطلبة الأقصر موازيه للأحداث التى تمر بها مصرنا وصممت والطلبه أن نخرج بمشروعات  مثيره فأيماننا بالثوره لم يكن فجأه ، قمنا بعمل ورش عمل جماعيه للطلاب للتحرر من فكرة الأكاديميه وتحويل مسار أفكار الطلبه فالمشروع سيحمل نفس الأسم ولكن بفكرة ثوريه ،لان ثورتنا مازالت تواجه مشاكل وصعوبات فأحداث العباسيه وغيرها وما قد يستجد أصبح ملهم لطلبتى وساعدنا فى ذلك عميد الكليه الدكتور محمد أحمد عرابى ، ورأينا الطالبه الأسوانيه شذا خالد صاحبة مشروع الباليرنا ، قدمت لنا 3 لوحات بعنوان بالدنيا ثوره فهى ترى الباليرينا فى كل من موقعة الجمل فى ، ولوحة الشهيد ، شهيد ميدان التحرير ،  إعدام السفاح وهى الدميه الرمزيه لمبارك التى كانت معلقه فى ميدان التحرير ،  والطالبه علياء الطيب قدمت لنا لوحتان مكملتان لبعضهما بعنوان مفارقه وفيهما قدمت العلاقه بين المصريين وجيوشهم زمان والآن من خلال جدرايه مصريه قديمه لجيوش الملكه حتشبسوت وهى تزين جدران معبدها فى البر الغربى للأٌقصر، وبين تكتل الأمن المركزى فى ثورة التحرير أمام تمثال عمر مكرم .

 

لوحة الطالبه شذا خالد

 

وأما الطالبه نهى مصطفى والتى أبهرت الجميع بلوحتها ثورة لون ، شاهدنا فى لوحاتها تجاور طوائف المصريين من عمال وفلاحين ومسلمين ومسحيين وفقراء وأغنياء ، ورأينا فى لوحاتها صدام الثوار بالشرطه  ، ومخلفات ميدان التحرير التى تعبر عن كم من التناقض حذاء مجند ، خوزة الدفاع علب كانز

بواقى أكلات قنابل حجاره وهى لوحه أعجبت لجنة التحكيم ، ألى هنا أنتهى كلام عمار أبو بكر.

 

لوحة أخرى للطالبه عاياء الطيب فتات ميدان التحرير

ولكن الجديد هذا العام أن لجنة التحكيم قررت أن لا يكون هناك ترتيب فى المشروعات فالثورة طالت البيروقراطيه التى كانت تسيىء للطلبه فجميعهم أخرجوا لنا لوحات جميله تقول للعالم أن المصريين حفدة الفراعنه سيسجلوا الآن ثورتهم بأيديهم ويأرخوها للأجيال القادمه ليكونوا ثوار على الظلم مها طال به الزمن.

نرمين نجدى

لوحة الطالبه نهى مصطفى

لوحة الطالبه علياء الطيب

 

 

التعلقيات

يجب تسجيل الدخول أولا حتي تتمكن من التعليق

تسجيل دخول || للتسجيل اضغط هنا

العودة الى البوابة