:: رابطة الاقصر | بوابات الاقصر | الاقصر الآن ::
 
 
 

2011/08/01

عادات وتقاليد الأقصريين فى رمضان
 

عادات وتقاليد الأقصريين فى رمضان
يأكلوا البتاو ويصنعوا الكنافه بأيدهم ويصلوا دلائل الخيرات

رصدتها لكم – نرمين نجدى


يختلف أهالى الصعيد وخاصة أهل  الأقصر فى عاداتهم وتقاليدهم وطقوسهم الخاصه بأستقبال رمضان عن غيرهم من المحافظات الأخرى فعقب صلاة العصر ليلة شهر رمضان يقيم الأقصريين ما يسمى بدورة رمضان وهى شبيهة بدورة العارف بالله سيدى أبى الحجاج الأقصرى ولكنها تختلف عنها بخروج تجار البلح وتجار الياميش و الجزارين والفكهانيه  وأصحاب المهن المختلفه  وصانعى الفوانيس ، فى سيارات بها سماعات مكبره للصوت يغنوا أغانى الشهر الفضيل ويجوبوا بها أنحاء المدينه ويلقوا بالحلوى للأطفال فى الشوارع ، كما يزين الأطفال شوارعهم بالفوانيس والجوامع المصنوعه من الكارتون بعد أن يجمعوا  نقود الزينة من سكان الشارع .

ويختلف الأقصريين  فى أكلاتهم أيضاً ف"البتاو"وهو  نوع من أنواع الخبز الذى يصنعه فقط الصعايده ويتكون من دقيق الذره الصافى والذى يعجن بمياه وخميره ويسوى فى الفرن الطينيه "البلدى" وينقعه الأقصريين مع البلح واللبن بعد أن يقطعوه قطع صغيره فى سلطانيه ويتميز بطعمه السكرى اللذيذ ويكون مرطب وملطف لحرارة الجو التى يعانى منها أهل الصعيد.

والكنافه أيضاً فى الأٌقصر تختلف فى طريقة عملها عن أهل بحرى فمازال بعض الآهالى لا يشتروا الكنافه الجاهزه من المحلات بل يصنعوها بأيديهم ولا يصنعوا منها صوانى دائريه بل تشوح فى السمن البلدى والسكر ويكون لونها أبيض وتوضع فى إناء خاص بالكنافه يكون موجود فى كل منزل .

وعلى مدار الشهر الكريم فى الأقصر تظل موائد الرحمن على الطريق السريع مصر ، أسوان والذى يمر بقرى الأقصر شرق وغرب حيث يحرص ساكنى تلك المناطق أن يستوقفوا السيارات ويعطوهم البلح والعصائر المختلفه  مع وجبات خفيفه .

وفى النصف الثانى من رمضان تبدأ العائلات فى العزومات للأقارب والأصدقاء ، و مازال فى العديد من قرى الأٌقصر فى العشر الأواخر من الشهر الكريم حرص الرجال على الأعتكاف فى الديوان أو المندرة الخاصة بالعائله ويكون على كل منهم أن يحضر أهل بيته صينيه للمعتكفين جميعاً وبالدور وتحتوى الصينيه على البلح  الذى هو سنة أفطار الرسول الكريم  والحلويات حتى نهاية الشهر الكريم لا يخرج الرجال المعتكفين من دوواينهم ، حيث يأكل الرجال القليل من البلح والشوربه الساخنه ثم العصير المرطب ويهموا لصلاة المغرب وبعد التراويح تكون الوجبه الرئيسيه .

ويفضل البعض "ليلة ذكر" لوالديه المتوفين وتكون دائما بعد صلاة التراويح  حيث يعكف الجميع من أقارب المتوفى و " الذاكرين" وهم رجال يمتهنوا هذه المهنه على ختم القرآن الكريم على روح المتوفى ويقيموا التسابيح  حتى وقت السحور .

وفى مدينة أرمنت يقيم الأهالى "دلائل الخيرات " وهى مجموعه من الصلوات الصوفيه بعد صلاة العشاء يجتمع فيها أهل  ارمنت على مدار ليالى الشهر الكريم.

 

 

التعلقيات

يجب تسجيل الدخول أولا حتي تتمكن من التعليق

تسجيل دخول || للتسجيل اضغط هنا

العودة الى البوابة